النجاح - أعلنت مديرة وكالة لمكافحة تهريب البشر في نيجيريا إنه جرى تهريب ما يقدر بنحو 20 ألف امرأة وفتاة من نيجيريا إلى مالي حيث تقطعت بهن السبل بعد إرغامهن على ممارسة البغاء. 
 
وقالت جولي أوكا-دونلي المديرة العامة للوكالة الوطنية لمنع تهريب البشر إن فريقا لتقصي الحقائق من الوكالة والمنظمة الدولية للهجرة كشف عن النطاق الواسع للاتجار بالبشر خلال زيارة إلى جنوب مالي الشهر الماضي.
 
ولفتت الى أن عشرات من النساء والفتيات تمت إعادتهن من منطقة كانجابا في جنوب مالي في الشهور السابقة على الزيارة، مشيرة الى ان الفريق الذي ذهب إلى كانجابا للتحقيق في الأمر وجد مئات أخريات من النساء محتجزات هناك. 
 
وتتراوح أعمار معظم النساء والفتيات بين 16 و30 عاما وقيل لهن إنهن سيُنقلن إلى ماليزيا للعمل في مجال الضيافة، لكنهن نقلن إلى مالي حيث تم إجبارهن على ممارسة البغاء. 
 
ويتم تهريب آلاف النساء والفتيات سنويا من نيجيريا أكبر دول أفريقيا سكانا، حيث يعيش 70 بالمئة من السكان البالغ عددهم 190 مليون نسمة على أقل من دولارين يوميا.
 
ويصل جزء كبير من هؤلاء إلى أوروبا بينما يتم نقل الباقين إلى مناطق أخرى في غرب أفريقيا.