نابلس - النجاح - دعت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، النواب في مجلس العموم (البرلمان) إلى العمل معاً لتنفيذ اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي “بريكست”.

وقالت ماي، إنَّ على النواب وضع “المصالح الشخصية جانبًا” و”العمل بصورة بناءة” للمضي قدمًا وتنفيذ خطة الخروج.

ونجت ماي من تصويت بحجب الثقة عن حكومتها بـ(325) صوتًا مقابل (306) أصوات، الأمر الذي أدّى إلى تفادي إجراء انتخابات عامة.

وكانت رئيسة الوزراء منيت قبل (24) ساعة فقط بهزيمة قاسية في التصويت على اتفاقها للخروج من الاتحاد الأوروبي فيما اعتبر أكبر هزيمة لحكومة في تاريخ بريطانيا، عندما تمَّ رفض خطَّتها للانفصال عن أوروبا بـ(432) صوتًا مقابل (202).

والتقت ماي، مساء الأربعاء، بزعماء الحزب الوحدوي الديمقراطي الأيرلندي، والليبرالي الديمقراطي وحزب العمال، إلا أنَّها لم تقابل جيرمي كوربين، زعيم حزب العمال.

وقالت: "أشعر بخيبة أمل؛ لأنَّ زعيم حزب العمال لم يقرِّر حتى الآن المشاركة، ولكن الباب لا يزال مفتوحًا".

إلا أنَّ كوربين أكَّد أنَّه قبل إجراء أيَّة “مناقشات إيجابية”، ينبغي على رئيسة الوزراء استبعاد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون أي اتفاق.

وقالت مراسلة هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، لورا كونسبرغ، إنَّ "حزب العمال كان واضحًا، وأكَّد أنَّه في حال لم تصدر رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي بيانًا تقول فيه إنَّ بريطانيا لن تنسحب من الاتحاد الأوروبي دون أيَّة خطة مدروسة، فإنَّ كوربين لن يشارك في المحادثات”.

وأضافت أنَّ قرار حزب العمال غير واضح، لأنَّ الكثير من أعضائه لا يريدون بريكست – الأمر الذي يعني أنَّ كوربين قد يتعرَّض لانتقادات إذا ساعد في مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

واجبي تحقيق “بريكست”

 

وقالت ماي: إنَّني أتفهم أنَّ الكثير من الأشخاص لديهم حياتهم الخاصة بعيداً عن مجلس العموم الذي يشهد أحداثاً متسارعة منذ (24) ساعة".

وأضافت: "البريطانيون يريدون التوصل إلى اتفاق للخروج من الاتحاد الأوروبي وللتطرق للمواضيع التي تهمنا".

وختمت بالقول: “سأواصل العمل لتحقيق الوعد القوي الذي قطعناه لشعب هذه البلاد بتنفيذ نتائج الاستفتاء والخروج من الاتحاد الأوروبي، وأعتقد أن هذا واجب كل عضو في هذه المجلس وعلينا مسؤولية تحديد الطريق الذي يمكن أن يحصل على دعم المجلس”.