وكالات - النجاح - وجّهت كارول غصن، زوجة رئيس مجلس إدارة مجموعة رينو الفرنسيّة ​كارلوس غصن​، رسالةً إلى منظّمة "​هيومن رايتس ووتش​"، تشكو فيها من ظروف الاحتجاز "القاسية"، مشيرة الى أن زوجها محتجز داخل زنزانة مضاءة ليلاً نهارًا، ولا يتمكن من الحصول على علاجه الطبّي اليومي.

وكتبت غصن عن زوجها أنّه "طوال ساعاتٍ كلّ يوم، يستجوبه المحقّقون ويُهدّدونه ويعظونه ويلومونه، ليحصلوا منه على اعتراف"، مؤكدة أنّ المحقّقين مارسوا الضغط على زوجها كي يُوقّع وثائق باللغة ​اليابان​ية التي لا يُتقنها، وذلك في وقت لم تُقدَّم له سوى ترجمة شفهيّة للوثائق، في غياب محاميه. ودعت غصن منظمة "هيومن رايتس ووتش" إلى إلقاء ​الضوء​ على حالته ودفع ​الحكومة​ إلى إصلاح نظامها القاسي للاحتجاز والاستجواب".

وكانت النيابة العامّة في ​طوكيو​ وجّهت الجمعة تهمتين جديدتين إلى غصن الموقوف منذ تشرين الثاني في اليابان، ما يزيد من الشكوك المتعلقة بمصيره، لكنّ محاميه تقدّموا على الفور بطلب للإفراج عنه بكفالة.

وأعلنت ​محكمة​ طوكيو أنّ النيابة قرّرت ملاحقة غصن بتهمتَي استغلال الثّقة وعدم الكشف عن كامل إيراداته في تقارير البورصة لمجموعة نيسان بين 2015 و2018.