النجاح - أعلن الرئيس الكوري الجنوبي، مون جاي إن، أمس الأحد، أن نظيره الأميركي دونالد ترامب سيلبي مطالب زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، بعد أن ينزع الأخير سلاحه النووي.

وفي ختام مباحثات أجراها على هامش قمة مجموعة العشرين "G20" في بوينس آيرس قال مون جاي للصحفيين أثناء توجهه إلى نيوزيلندا، إن ترمب طلب منه أن ينقل رسالة بهذا الخصوص إلى كيم.

ونقلت وكالة "يونهاب" عن مون جاي: "إن الرسالة هي أن الرئيس ترامب لديه رأي إيجابي جدا بالزعيم كيم ويحبه فعلا. بالتالي هو يريد من الزعيم كيم أن ينفذ بقية اتفاقهما وعندها ينفذ ترامب ما يريده الزعيم كيم".

وجاء تصريح الرئيس الكوري الجنوبي غداة إعلان نظيره الأميركي أنه يأمل عقد قمة ثانية مع كيم جونغ أون مطلع العام المقبل، مشيرا إلى أن هناك "3 أماكن" مطروحة للاجتماع المرتقب استكمالا لقمتهما التاريخية التي عقدت بسنغافورة في يونيو الماضي.

وأدلى ترامب بتصريحه المذكور بعدما أجرى في العاصمة الأرجنتينية محادثات ثنائية مع الرئيس الصيني، شي جين بينغ، تركزت خصوصا على التجارة. لكن ترمب أكد أن الرئيس الصيني وافق على العمل معه "مئة بالمئة" على الملف الكوري الشمالي.

وفتح ترامب وكيم في يونيو الماضي باب الحوار المباشر بينهما بعد أشهر من السجالات والتهديدات العسكرية المتبادلة. ووقع الزعيمان وثيقة مبهمة تتعلق بنزع الأسلحة النووية في شبه الجزيرة الكورية.