ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - حُكم على الصحفية الإيرانية والناشطة في حقوق المرأة هنجامي شهيدي بالسجن لأكثر من 12 سنة بتهم غير محددة حسبما أفادت وكالة أنباء إرنا الرسمية يوم السبت.

وقال المحامي مصطفى تركي حامداني لوكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية "بالنظر إلى سرية الإجراءات والطبيعة الأمنية للقضية لا يمكنني الكشف عن تفاصيل حول حكم المحكمة".

وقال إن شهدي قد حكمت ل 12 سنة وتسعة أشهر في السجن بالإضافة إلى حظر مؤقت للانضمام إلى جماعات سياسية أو عبر الإنترنت أو نشاط إعلامي ومغادرة البلاد.

وكانت شهيدي مستشارة لشؤون المرأة للمرشح الإصلاحي مهدي كروبي خلال الانتخابات الرئاسية عام 2009 ومنتقدة قوية للسلطة القضائية  بسبب حبس الصحفيين والناشطين.

عندما أثير في انتخابات 2009  أنباء عن التزوير والاحتجاجات الجماهيرية تم حبسها شهيدي لمدة ثلاث سنوات بتهمة العمل ضد النظام والمشاركة في التجمعات غير القانونية والعمل ضد الأمن القومي.

واعتُقلت مرة أخرى في عام 2017 لعدة أشهر واتُهمت بالعمل في مجموعات إعلامية خارجية.

وكتبت فيما بعد رسائل مفتوحة تندد فيها بالاتهامات بأنها "أكاذيب لا أساس لها"  وأنها تنتقد السياسيين الإصلاحيين لفشلهم في دعم المعارضين.

ولاحقاً نشرت تغريدة لأمر المحكمة بإدانتها ليتم اعتقالها وقال كبير المدعين العامين في طهران عباس جعفري دولت كادي: "لقد وجهت إهانات صارخة ضد السلطة القضائية والمسؤولين عن طريق نشر التغريدات الجنائية".