ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - دعا الاتحاد الأوروبي الاحتلال الإسرائيلي، إلى اعادة النظر في تدمير الخان الأحمر في الضفة الغربية، محذرا من انها ستقوض الجهود الرامية للتوصل الى اتفاق سلام بين اسرائيل والفلسطينيين.

وقال الاتحاد الأوروبي في بيان له اليوم الخميس: "إن عواقب هدم هذا التجمع وتشريد سكانه بما في ذلك الأطفال ستكون خطيرة للغاية وستهدد بشكل جدي جدوى حل الدولتين وتقوض آفاق السلام".

وتابع البيان "الاتحاد الأوروبي يتوقع من السلطات الإسرائيلية إعادة النظر في قرارها بهدم خان الأحمر".

وقضت محكمة العدل العليا الاسرائيلية أمس بالبدء بهدم الخان الأحمر بعد أن رفضها الاستئناف النهائي في قضية أثارت انتقادات دولية.

و يقع خان الأحمر في موقع حساس في المنطقة" ج " ذات أهمية الإستراتيجية للحفاظ على تواصل الدولة الفلسطينية المستقبلية."

ويوم الثلاثاء الماضي، حذر المبعوث الأممي للشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف من أن هدم القرية سيؤثر على جهود السلام وسيقوض احتمال حل الدولتين ويعارض القانون الدولي."

ويذكر أن الهدم سيكون جزء من محاولة  توسيع مستوطنة كفار أدوميم القريبة وإنشاء منطقة سيطرة الإسرائيلية المتاخمة من القدس إلى البحر الميت وهو تحرك يقول النقاد إنه سيقسم الضفة الغربية مما يجعل دولة فلسطينية مجاورة مستحيلة.

و قالت المحكمة العليا إنه سيتم رفع أمر بمنع هدم القرية في غضون سبعة أيام.

وكان هناك ضغط دولي قوي على "إسرائيل" لإلغاء خططها لتدمير القرية التي تقول السلطات الإسرائيلية إنها بنيت بشكل غير قانوني.

وتقع القرية شرق القدس ، وتقع بالقرب من العديد من المستوطنات الإسرائيلية الكبرى وبالقرب من الطريق السريع المؤدي إلى البحر الميت.