النجاح -  عبَّر النواب العرب في الكنيست الإسرائيلي عن تضامنهم مع زعيم حزب العمال البريطاني جيرمي كوربين، ضد ما يرونه حملة من اللوبي المؤيد لإسرائيل، ومزاعم مواقفه المعادية لليهود والسامية.

وأثنى أعضاء الكنيست العرب، في رسالة تلقتها صحيفة "الغارديان" البريطانية، على "تضامنه الطويل مع المستضعفين حول العالم، بما في ذلك دعمه الثابت للفلسطينيين".

وينقل التقرير، عن أعضاء الكنيست، قولهم في رسالتهم: "نتضامن مع جيرمي كوربين، ونعترف به بصفته زعيمًا يساريًّا مبدئيًّا يتطلَّع للسلام والعدالة، ويعارض أنواع العنصرية كلها، سواء كانت موجهة ضد اليهود أو الفلسطينيين أو أي جماعة أخرى".

وتشير الصحيفة إلى أنَّ القائمة المشتركة قامت بكتابة الرسالة التي تتناقض مع إجماع السياسة الخارجية الإسرائيلية المعادية لكوربين، ومن المتوقع أن تثير جدلًا في داخل المشهد السياسي المحلي الإسرائيلي.

ويفيد التقرير أنَّ كوربين ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تبادلا في الفترة الأخيرة الاتهامات، حيث قال نتنياهو: "إنَّ زعيم حزب العمال "يستحق الشجب الكامل"، وقام حزب العمل الإسرائيلي بقطع علاقاته مع حزب العمال البريطاني؛ بسبب ما رآه الحزب الإسرائيلي من سوء إدارة لملف اتهامات معاداة السامية في حزب العمال".

وتلفت الصحيفة إلى أنَّ الحزب يواجه اتّهامات بمعاداة السامية منذ عدّة شهور، وتصاعدت هذه الحملة عندما رفض تبني تعريف التحالف الدولي لذكرى الهولوكوست لمعاداة السامية، وقال كوربين: "إنَّ واحدًا من الأمثلة المقدّمة في هذا التعريف يستخدم لتقييد انتقاد إسرائيل غير المعادي للسامية، مشيرة إلى أنَّ حزب العمال سيقرّر يوم الثلاثاء إن كان سيتبنى الأمثلة كلها".