النجاح - دعا المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي رئيس الجمهورية حسن روحاني والحكومة إلى التوقف عن التعويل على الأوروبيين لإنقاذ الاتفاق النووي، مؤكدا أن أي مفاوضات مع واشنطن مستحيلة حاليا.

وشدد خامنئي خلال اجتماعه مع روحاني وحكومته اليوم الأربعاء، على أن الاتفاق ليس هدفا بل أداة للحفاظ على المصالح الوطنية الإيرانية.

وأكد أن إيران ستنسحب من الاتفاق في حال لم يحمي مصالحها الوطنية.

ودعا خامنئي الحكومة إلى التعامل بشك وحذر مع الوعود الأوروبية بشأن الاتفاق.

وقال: "إنني لا أعارض استمرار المفاوضات مع أوروبا، لكن لا ينبغي التعويل عليها في كل شيء"، مضيفا أن على الدول الأوروبية المشاركة في الاتفاق تفهم موقف طهران.

وشكك المرشد الإيراني في جدية تلميحات الولايات المتحدة بشأن التفاوض مع إيران، قائلا إن أمريكا بحاجة إلى التفاوض "للاستعراض والمناورة فقط".

وجدد خامنئي رفضه للحوار مع واشنطن، قائلا: "في الوقت الحالي، نظرا إلى خطاب واشنطن العدواني والجاهل، فإن المفاوضات مع واشنطن مستحيلة على أي مستوى"، مضياف أن "فائدة الاتفاقات السابقة مع الولايات المتحدة كانت ضئيلة".

وتابع: "تريد الولايات المتحدة أن تجعلنا أول من يذهب إلى المفاوضات،
كما قلت، هذا لن يكون".

من جانبه، أكد الرئيس الإيراني أنه في الظروف الحالية لا يوجد أي حل سياسي مع واشنطن، لأنها لا تلتزم بأي من تعهداتها.

واتهم روحاني الولايات المتحدة بالسعي إلى القضاء على استقلالية إيران وإعادة سيطرتها عليها. 

وأكد أن إيران لن تقبل الخنوع للولايات المتحدة مرة أخرى، متعهدا بأنها ستظهر للعالم صمودها ومقاومتها.

وقال قائد هيئة الأركان الإيرانية محمد باقري إن الأمريكيين يعلمون إنهم غير قادرين على مواجهة إيران، مؤكدا استعداد القوات البحرية لأي مواجهة في مياه الخليج ومضيق هرمز.

وأشار باقري إلى أن الحكومة الإيرانية تراقب وترصد بدقة الاستراتيجيات والمخططات الجديدة للعدو في مياه الخليج، مضيفا: "الخليج بيتنا ووطننا، والأعداء فيه ضيوف غير مرحب بهم".