النجاح - قال السفير الروسي في تل أبيب أناتولي فيكتوروف ان بلاده لا تستطيع اخراج القوات الإيرانية من سوريا، ولا ان تمنع إسرائيل من مهاجمتها.

ونقل موقع ديبكا الاستخياري الاسرائيلي عن السفير الروسي قوله ": إن روسيا لا تستطيع إخراج القوات الإيرانية من سوريا، وفي الوقت نفسه لا تستطيع روسيا منع إسرائيل من مهاجمتها ويمكننا أن نتحدث إلى الإيرانيين بحرية وبشكل علني، لكن عندما سئل عما إذا كان بإمكان روسيا إقناع إيران بسحب قواتها من سوريا ، أجاب: "لا يمكننا ذلك".

وفيما يتعلق بهجوم إسرائيل على الأهداف الإيرانية في سوريا، قال السفير "إن روسيا غير راضية عن هذه الهجمات ، "لا يمكننا أن نملي على إسرائيل ما يجب أن نفعله، فليس من مهمة موسكو أن تمنح إسرائيل حرية القيام بالأشياء أو منعها من التصرف".

في الوقت نفسه طمأن السفير الروسي تل أبيب، بأن السيطرة على الحدود السورية مع إسرائيل ستكون فقط للجيش السوري ولن تتواجد هناك تشكيلات أجنبية، وخاصة إيرانية أو حليفة لها.

وأكد السفير الروسي وجود اتفاق حول عدم انتشار قوات على حدود إسرائيل من الجانب السوري غير قوات الجيش السوري. وأضاف: "الأولوية هي ضمان أمن إسرائيل، وهذا ليس مجرد كلام بالنسبة للسياسة الخارجية الروسية".

وأضاف "يجب ألا تكون هناك قوات غير سورية في المنطقة الجنوبية لخفض التصعيد".

ودعا فيكتوروف إلى التنفيذ الكامل للاتفاقية المتعلقة بفصل القوات الموقعة عام 1974، التي تفترض مسبقا وجود تقاطع بين إسرائيل وسوريا في مناطق منزوعة السلاح كليًا أو جزئيًا، مع وجود قوة حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة هناك.

وقال: "نريد أن نرى جميع بنود الاتفاقية سارية المفعول".