ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - قال مسؤول سوري في تصريحات عقب اسقاط إسرائيل لطائرة حربية سورية بالقرب من الجولان أمس: "إن دمشق ليست في عجلة من أمرها لدخول حرب مع إسرائيل" لكنها تعد برد فعل" وحذر  من ذلك قائلا: " إن بلاده سترد "قريبا بما فيه الكفاية".

وأضاف المصدر الذي لم يكشف عن اسمه": "دمشق ليست في عجلة من أمرها لدخول حرب مع إسرائيل"، لكنه أردف أن "الرد على إسقاط الطائرة سيأتي قريباً بما فيه الكفاية".


وقال: "إن الخطوة الأولى في الرد السوري ستكون استكمال العمليات ضد تلك المراكز الارهابية التي تدعمها اسرائيل في سوريا وبعد ذلك "تأتي الاستجابة المباشرة للقوات الإسرائيلية في الوقت المناسب". والجزء الثالث من الرد سيكون "إحباط أي محاولة لدفع حلفاء سوريا  بعيدا عن منطقة (الحدود)."

وقالت: "اسرائيل انها اسقطت طائرة سوخوي النموذجية بصاروخ باتريوت يوم الثلاثاء بعد ان دخلت نحو كيلومترين داخل الاراضى الاسرائيلية"، فيما لاقت هذه الخطوة احتجاجا روسيا حيث قال المسؤولون الروس: "إن المقاتل لم يخترق المجال الجوي الإسرائيلي".

وأفادت إذاعة "كان" العامة بأن إسرائيل حذرت موسكو من احتمال "التمدد" العسكري في إسرائيل مع استمرار قوات النظام في التقدم ضد قوات المتمردين في المنطقة الحدودية.

وتقدمت إسرائيل بشكوى لقوة مراقبة وحفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في مرتفعات الجولان بسبب حادث الطائرة وعلى الرغم من أن إسرائيل تعتقد أن الطيار الحربي ربما ارتكب خطأ ملاحيا أثناء تنفيذ عمليات قصف ضد مناطق يسيطر عليها مقاتلون في سوريا  إلا أن المسؤولين ما زالوا ينظرون إلى الحادث على أنه انتهاك خطير لسيادة إسرائيل.

وقال المتحدث العسكري الاسرائيلي  جوناثان كونريكس إن قوات إسرائيل"في حالة تأهب قصوى" على طول الحدود الشمالية بسبب القتال على الجانب السوري.