النجاح -  لجأت روسيا إلى مجلس الأمن الدولي للرد على الاتهامات البريطانية في قضية تسميم الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال، في حين رفضت بريطانيا مقترحا روسيا لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بإجراء تحقيق مشترك في القضية ووصفته بـ"الخبيث".

في الوقت نفسه، اتهمت المخابرات الخارجية الروسية أجهزة المخابرات الأميركية والبريطانية بافتعال القضية برمتها، في حين دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى الحكمة في التعامل مع الأمر.

وقال السفير الروسي بالأمم المتحدة إن بلاده طلبت من مجلس الأمن عقد اجتماع غدا الخميس لبحث الاتهامات البريطانية لموسكو بتسميم سكريبال بغاز أعصاب.

وأوضح أن الاجتماع سيعقد على أساس رسالة كانت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي قد بعثت بها إلى المجلس في 13 مارس/آذار وقالت فيها إن من "المرجح للغاية" أن موسكو مسؤولة عن ذلك الهجوم. وقد عقد المجلس اجتماعا في 14 مارس/آذار بناء على طلب بريطانيا.