النجاح - يرى البيت الأبيض أن "تدخل روسيا" في الانتخابات الأمريكية 2016 "أمر واضح"، إلا أنه أكد أن هذا التدخل لم يكن له تأثير على نتائج الانتخابات.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز في مؤتمر صحفي بهذا الشأن: "أمر بديهي أن روسيا تدخلت في الانتخابات الأمريكية، ولكن من الواضح أن هذا التدخل لم يؤثر في نتائجها. كما أنه من المؤكد عدم وجود تواطؤ بين حملة ترامب الانتخابية وروسيا".

ولفتت ساندرز في حديثها للصحفيين إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أكد "هذا الأمر"مرارا وتكرارا.

وفي الوقت ذاته، يجري الكونغرس الأمريكي تحقيقات مستقلة في "التدخل الروسي" المزعوم في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، بينما تنفي موسكو جملة وتفصيلا أي ضلوع لها في سير انتخابات الأمريكيين أو نتائجها.

كما ودعت الخارجية الأمريكية الشركات الوطنية الخاصة، بما فيها فيسبوك وغوغل، إلى اتخاذ التدابير والإجراءات اللازمة لمنع أي تدخل روسي محتمل في الانتخابات الأمريكية المقبلة.

وقالت هيذر نويرت، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية: "هذا ليس فقط نهج الحكومة الأمريكية، يجب كذلك على القطاع الخاص أن يفعل شيئا ما. تبقى الإمكانيات محدودة فيما يمكننا القيام به. طبعا نحن لا نضبط عمل فيسبوك وغوغول ولكن على بعض هذه الشركات الخاصة أن تأخذ زمام المبادرة ويجب أن يثبتوا أنهم مواطنون أمريكيون جيدون ويهبوا لمساعدتنا في منع ذلك".