النجاح - أكد الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، موقف بلاده الداعم لحل الدولتين، وضرورة تهيئة الظروف لخريطة طريق سياسية في الأسابيع المقبلة.

جاء ذلك في بيان صدر عن الرئاسة الفرنسية، بعد أن استقبل الرئيس وفدا من المجلس المركزي الفلسطيني، يرأسه عزام الأحمد الجمعة 5 يناير في قصر الإليزيه.

ووفقا للبيان فقد طالب ماكرون القادة الفلسطينيين بمواصلة الدعوة إلى الهدوء والحوار.

من جانبه، شكر الوفد الفلسطيني، فرنسا على موقفها ودعمها لعملية سلام عادلة يتم التفاوض عليها بين الجانبين.

يذكر أن لقاء جمع الرئيس إيمانويل ماكرون والرئيس الفلسطيني محمود عباس في باريس بتاريخ 22 ديسمبر الماضي، أكد فيه الرئيس الفرنسي تمسكه بمبدأ حل الدولتين كخطوة أساسية للتفاوض في عملية السلام.