النجاح - شارك نائب المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية الشيخ إبراهيم عوض الله، في مؤتمر "عام التضامن الاسلامي"، في مدينة باكو في أذربيجان، تحت رعاية الرئيس الأذري الهام علييف، وبحضور عدد من علماء ومفكري الدول العربية والإسلامية.

وأكد الشيخ عوض الله ممثلا عن المفتي العام، في كلمته خلال الجلسة الأولى للمؤتمر، الذي حضره السفير الفلسطيني ناصر عبد الكريم، أهمية نصرة فلسطين، مبينا أن ارتباط المسلمين بالقدس عقائدي، وشعبنا الفلسطيني يطالب بحقوقه المشروعة.

 وأوضح أن وصف الإسلام بالإرهاب "ظلم كبير"، فهو دين السماحة، والرحمة، والعدل، ويبرأ من الأعمال المشينة التي تسفك فيها دماء الأبرياء من الناس، أو التي تتم من خلال الاعتداء على المساجد، والكنائس، ومرتاديها، مشيرا إلى أهمية عقد هذا المؤتمر في ظل ما يجري على الساحة العالمية، خاصة العربية منها، من أعمال تنسب إلى الإسلام والمسلمين زورا وبهتانا.