النجاح - بدأت الحملة الانتخابية رسمياً، اليوم الاثنين، في روسيا قبل الاقتراع الرئاسي الذي سيجرى في 18 آذار المقبل.

وحسب وكالة "فرانس برس"، يبدو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأوفر حظا للفوز فيه لولاية رابعة.

وأطلقت الحملة بنشر مرسوم مجلس الاتحاد في الجريدة الرسمية "روسيسكايا غازيتا"، ويصادف الثامن عشر من آذار ذكرى توقيع اتفاقية ضم شبه جزيرة القرم الأوكرانية من قبل روسيا بعد يومين على استفتاء اعتبره الغربيون وكييف غير شرعي.

وكان بوتين الذي وصل إلى السلطة في العام 2000 أعلن ترشحه لولاية رئاسية رابعة، وفي حال فوزه سيبقى على رأس البلاد حتى 2024، وسيصبح الرئيس الذي بقي في هذا المنصب لأطول مدة بعد جوزف ستالين.

وكشف استطلاع للرأي نشره معهد "ليفادا" قبل أيام أن بوتين الذي لا يتنافس مع أي مرشح قوي فعليا، يلقى تأييد 75 بالمئة من نوايا التصويت.

وقالت رئيسة اللجنة الانتخابية المركزية ايلا بامفيلوفا إن 23 مرشحا "عبروا حتى الآن عن رغبتهم في المشاركة" في الانتخابات الرئاسية.

ومن بين هؤلاء المرشحين زعيمي الحزب الشيوعي الروسي، وحزب روسيا الليبرالي الديموقراطي المقبولين من قبل النظام، ويشغلان مقاعد في البرلمان، حيث يمثلان معارضة شكلية، والمرشحة الليبرالية كسينيا سوبتشاك.