النجاح - نفث بركان جبل أجونغ في جزيرة بالي الإندونيسية كمية من الدخان الأسود والرماد، ما دفع سنغافورة إلى نصح مواطنيها بالاستعداد لترك هذا المنتجع في أي وقت خشية حدوث ثوران أكبر.

ولم تغير السلطات الإندونيسية مستوى التحذير من الوضع في أجونغ، وظل أدنى من أعلى مستويات التحذير، ولم ترد تقارير عن إلغاء رحلات جوية.

وقالت وزارة الشؤون الخارجية في سنغافورة، اليوم الأربعاء، في مذكرة بشأن السفر: "على مواطني سنغافورة تأجيل أي سفر غير ضروري إلى المناطق المتضررة في الجزيرة في هذا الظرف، عليكم أيضا الاستعداد للمغادرة في أي وقت".

وأضافت أن ثوران البركان ربما يسفر عن سحب من الرماد قد تعيق حركة الطيران.

ويطل أجونغ على شرق بالي بارتفاع يتجاوز 3 آلاف متر، وكان آخر ثوران له في عام 1963 وأسفر عن مقتل أكثر من ألف شخص وتدمير عدد من القرى، ويوجد في إندونيسيا قرابة 130 بركاناً وهو عدد يفوق عدد البراكين في أي دولة أخرى.

وقال متحدث باسم وكالة مكافحة الكوارث الوطنية في إندونيسيا: "إن ثورانا جوفياً وقع أدى لتصاعد الدخان الأسود إلى ارتفاع 700 متر وأعقبه سقوط رماد وحصى ورمال".