النجاح - ارتفع عدد ضحايا الزلزال الذي ضرب إقليم كرمانشاه غرب إيران أمس الأحد، إلى 430 قتيلا و6700 جريح، وأُعلن الحداد ثلاثة أيام في الإقليم المنكوب.

ووفقا لمركز رصد الزلازل الأوروبي المتوسطي فقدسقط الكثير من الضحايا في بلدة سربيل زهاب الواقعة على بعد 15 كيلومترا من الحدود مع العراق، والتي تبعد نحو 32 كيلومترا عن مركز الزلزال، في حين دمر الزلزال 70% من القرى في المنطقة ذاتها.

وأعلن النائب في البرلمان عن سربيل زهاب فرهاد تجري سابقا، أن المشفى الوحيد في المدينة انهار، وأن العديد من الأطباء والمرضى باتوا تحت الأنقاض، فيما أعلن المدير العام للشركة الوطنية الإيرانية للغاز عن إغلاق محطة إيلام للغاز لدواع أمنية.

وهرعت فرق الطوارئ الإيرانية إلى المناطق المتضررة، فيما أصدر الرئيس حسن روحاني الإيعازات اللازمة لإغاثة منكوبي الزلزال.

وكانت مصادر إعلامية قد نقلت عن مصدر في الهلال الأحمر، أن نحو 70 ألف شخص بحاجة لمساكن مؤقتة نتيجة الزلزال في المناطق الغربية بإيران، وأن عدد المشردين مرجح للارتفاع.

وترك كثير من الناس منازلهم في مناطق واسعة من إيران والعراق، خوفا من انهيارها على رؤوسهم، وفضلوا المبيت في الشوارع تحسبا لهزات أخرى.

جدير بالذكر أن الزلزال الذي ضرب غرب إيران بقوة نحو 7,3 درجة، شمل مناطق واسعة من إيران والعراق، وشعر به سكان دول أخرى في المنطقة، منها تركيا، والكويت، والسعودية.