النجاح - أعلن وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، أن واشنطن سترد على طلب موسكو تقليص عدد دبلوماسييها لدى روسيا في 1 سبتمبر.

ووفقاً لوكالة أسوشيتد برس، فإن تيلرسون صرح بأنه أبلغ نظيره الروسي سيرغي لافروف بذلك خلال لقائهما في مانيلا أمس، ولم يذكر الوزير الأمريكي تفاصيل هذا الرد.

وذكر رئيس الدبلوماسية الأمريكية، أنه طرح على لافروف عدة أسئلة لاستيضاح القرار الروسي.

وأكد تيلرسون على أنه يريد التعاون مع روسيا، وأن قطع جميع الاتصالات بسبب اختلاف وجهات النظر بين البلدين لا طائل منه، وفقاً لوكالة رويترز عن

وأضافت الوكالة بأن وزير الخارجية الأمريكي صرح بأن الولايات المتحدة تنظر بطريقة عملية إلى العلاقات مع روسيا، ويمكنها التعاون معها لحل المشاكل.

وبالسياق ذاته، ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية، أن تيلرسون أبلغ نظيره الروسي سيرغي لافروف بأن التدخل الروسي المزعوم في الانتخابات الأمريكية خلق أزمة ثقة بين البلدين.

وكانت الولايات المتحدة أقرت مؤخرا قانونا بشأن عقوبات ضد روسيا، وطلبت موسكو بدورها من واشنطن تقليص عدد دبلوماسييها في بعثتها بروسيا، بحيث يتساوى مع عدد الدبلوماسيين الروس في الولايات المتحدة، وأعربت الخارجية الأمريكية في هذا الصدد عن أسفها للقرار الروسي، مشيرة إلى أنها تفكر في الرد.