النجاح - من المقرر أن يصور مجلس الأمن اليوم السبت على عقوبات تستهدف كوريا الشمالية بسبب تجاربها الصاروخية البالستية، حيث أعدت الولايات المتحدة بالتشاور مع الصين مشروع قرار يفرض عقوبات مضاعفة ويحرمها من موارد مالية أساسية ويعيق قدرتها على الاتصال بالنظام المالي العالمي.

وقال دبلوماسيون في مجلس الأمن إن التصويت على مشروع القرار سيتم في جلسة علنية لمجلس الأمن السبت عند الثالثة بعد الظهر بتوقيت نيويورك، بعد نحو شهر من المفاوضات على بنوده لاسيما بين الولايات المتحدة والصين.

وإلى جانب العقوبات، يدعو القرار إلى استئناف المفاوضات السداسية الهادفة إلى نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية بالطرق السلمية والدبلوماسية، ويشدد على ضرورة احترام كل من الولايات المتحدة وكوريا الشمالية سيادة الطرف الآخر.

ويدرج القرار لائحة محظورات جديدة تشمل منع بيونغ يانغ من تصدير مواد أساسية تشكل موردًا رئيسيًا لها من العملة الصعبة، لاسيما الفحم والحديد والرصاص والمأكولات البحرية.

ويؤكد المشروع على ضرورة تقيد كل الدول بنظام العقوبات بشكل صارم ومنع مرور المواد المحظورة من أراضيها أو موانئها الجوية أو البحرية أو على متن سفن تحمل أعلامها.

ويضيف مشروع القرار لائحة من تسعة مسؤولين عسكريين ومصرفيين وأربعة مصارف في كوريا الشمالية إلى نظام العقوبات القائم حالياً.

وقال دبلوماسي في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إن مسودة قرار قدمته واشنطن للمجلس تستهدف تقليص إيرادات كوريا الشمالية السنوية من الصادرات والبالغة ثلاثة مليارات دولار بواقع الثلث من خلال حظر صادرات البلاد من الفحم والحديد والحديد الخام والرصاص والرصاص الخام والمأكولات البحرية.

وأضاف أن "الثقة عالية" في أن الصين حليفة كوريا الشمالية وروسيا ستدعمان مسودة القرار الذي وزع على أعضاء المجلس المؤلف من 15 دولةً عضواً الجمعة.

وقال دبلوماسيون إن الولايات المتحدة تهدف لإجراء تصويت السبت بهدف تشديد العقوبات بسبب تجربتين لصواريخ بالستية عابرة للقارات أجرتهما بيونغ يانغ في تموز/يوليو رغم أن روسيا وبعض دول المجلس طلبت مزيدا من الوقت