ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - أقرت لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي الخميس، مشروع قانون ينص على وقف المساعدات الاقتصادية المخصصة للسلطة الفلسطينية حتى تتوقف الأخيرة عن دفع رواتب لأسر أفراد قتلوا خلال تنفيذ عمليات مقاومة ضد أميركيين وإسرائيليين.

وتبنت اللجنة مشروع القانون بموافقة 16 مقابل خمسة من أعضائها.

وأشاد عضوا مجلس الشيوخ الجمهوريان ليندزي غراهام (ساوث كارولاينا) وبوب كوركر (تينيسي) بتمرير مشروع القانون الذي اقترحاه ويحمل اسم تيلور فورس نسبة إلى جندي أميركي سابق قتل في تل أبيب العام الماضي في عملية طعن نفذها فلسطيني.

واشتمل النص على أحكام تدعو "جميع الدول المانحة" إلى "وقف الدعم المباشر لميزانية السلطة لحين توقفها عن ما أسمته بِ "جميع المدفوعات التي تحفز الإرهاب"، مطالبةً بإلغاء كافة القوانين التي تعوضهم.

كما أضافت أنه سيتم تكليف وزارة الخارجية بوضع تقرير سنوي غير مصنف يشرح ما أسمته بممارسات السلطة الفلسطينية، فيما يتعلق بالمدفوعات النقدية التي تكافئ ما اسمته بـ "الإرهاب".

وتضمنت التحديثات السماح بتمويل مستمر للجهود الإنسانية والتعاون الأمني. بيد أنه لا يتضمن تنازلا يمنح الرئيس الأمريكي القدرة على تجاهل القانون لأسباب تتعلق ب"الأمن القومي".