النجاح - أفادت وسائل اعلام كوريا الشمالية بأن الجيش أجرى اختبارا على محرك صاروخي ذي أداء فائق.

وأكد زعيم كوريا الشمالية، "كيم جونغ أون"، على أن الاختبار بمثابة ميلاد جديد لبلده، باعتباره سيساعد على امتلاك القدرة على أفضل إطلاق للأقمار الصناعية في العالم.

ولم يرد على الفور أي تأكيد للاختبار من مصادر أخرى.

وأشرف جونغ أون بنفسه على الاختبار، ثم أكد على أن العالم سيشهد قريبا الأهمية البالغة للنصر قائلا: "هذه بادرة العهد الجديد الذي حققناه اليوم"، بحسب وكالة "كيه سي إن ايه" الكورية.

ويذكر أن كوريا الشمالية أجرت خمسة اختبارات نووية وسلسلة من تجارب إطلاق الصواريخ. ويعتقد مسؤولون حكوميون وخبراء أن "بيونغيانغ" تعمل على تطوير صواريخ برؤوس نووية يمكنها بلوغ الولايات المتحدة.

وقال كيم جونغ أون في السابق: إن بلده صار قريبا من إجراء تجربة على إطلاق صاروخ باليستي عابر للقارات.

ومن جانب اخر يأتي إعلان كوريا الشمالية بالتزامن مع زيارة وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، إلى الصين، والتي تعد أوثق حلفاء بيونغيانغ.

وخيمت المخاوف بشأن قدرات كوريا الشمالية النووية على جولة يقوم بها وزير الخارجية الأمريكي في شرق آسيا.

وقال تيلرسون في كوريا الجنوبية يوم الجمعة إن الرد العسكري سيكون مطروحا على الطاولة إذا هددت كوريا الشمالية القوات الأمريكية أو قوات كوريا الجنوبية.

وتعهدت الولايات المتحدة والصين بالعمل سويا من أجل إقناع كوريا الشمالية بانتهاج "مسار مختلف" والتخلي عن برنامجها للأسلحة. وجاء التعهد بعد اجتماع تيلرسون بنظيره الصيني يوم السبت.