النجاح - تتحدى إيران ضرورة شحن المواد الحساسة للخارج، إذ تجاوز مخزونها حدا وضعه اتفاقها النووي مع القوى الكبرى.
ويشارالى أن هذا التحدي يثير احتمالات حدوث مواجهة مع إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وتجاوزت إيران مرتين بالفعل الحد المفروض على مخزونها من المياه الثقيلة الذي يبلغ 130 طنا.

وقالت إيران في رسالة إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة: إن الاتفاق لا يلزمها بشحن كميات المياه الثقيلة الزائدة إلى خارج البلاد.

يذكر أن الاتفاقية التي أبرمت في 2015، تحد من الأنشطة النووية الإيرانية مقابل رفع العقوبات عن طهران، وأحد هذه القيود مفروضة على مخزونها من المياه الثقيلة، وهي وسيط يُستخدم في نوع من المفاعلات التي يمكن أن تنتج البلوتونيوم، مثل المفاعل الذي لم يتم اكتماله في أراك، والذي أُزيل قلبه بموجب الاتفاق.