النجاح - كشف تحقيق استقصائي عرض على قناة الأولى للتلفزيون الألماني بيع لاجئين سوريين أعضائهم البشرية من أجل العيش، وأفاد التحقيق بأن أغلب الزبائن من أصحاب الطبقة البرجوازية تعود أصولهم للخليج العربي وخاصة السعودية ولدول غربية.

كما وذكر التحقيق الذي نشر قبل يومين، 21 شباط/ فبراير، أن تجارة الأعضاء البشرية تتم في تركيا التي تحارب هذه الظاهرة، ويتبرع اللاجئون السوريون بشكل أساسي بأجزاء من الكبد والكلى، وتجري صفقة البيع عن طريق الإنترنت وموقع التواصل الإجتماعي فيس بوك.

وعرض أحد تجار الأعضاء البشرية على أحد العاملين على تحقيق القناة الألمانية كلية بمبلغ 30 ألف يورو تشمل تكاليف.

ويذكر أن الكثير من عمليات نقل الأعضاء تُجرى بشكل غير قانوني في "مدينة مَلَطْية" شرق الأناضول، وبعضها الآخر تجري في بيوت خاصة، وليس في مشافي، كونها غير قانونية في تركيا التي تجرم هذه العمليات غير القانونية وتلاحق من يقف وراءها.

يشار إلى أن تركيا تستضيف نحو 2.7 مليون لاجئ سوري من بينهم 1.2 مليون طفل، وتفيد الأمم المتحدة أن تركيا تحتل المرتبة الأولى عالميا من حيث استضافة الأطفال اللاجئين.