هبة أبو غضيب - النجاح - أثارت ظاهرة النفايات الموجودة في مياه الجزيرة التايلندية في تايلند جنوب شرق اسيا، ضجة كبيرة على مواقع التواصل الإجتماعي والإعلام التايلاندي، بعد تصوير قبطان سفينة للصيد ونشرها على الإنترنت، ووصفها ب"جزيرة من القمامة".

وعلق نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي على القمامة التي تسبح تدريجيا لتصل إلى شواطئ المنتجعات السياحية، بأنها ستسبب بكارثة سياحية حقيقية، حسب قولهم.

ووفقا للصور التي التقطها الصيادون والعاملون في الشرطة البحرية التايلندية، للجزيرة كانت عبارة عن تجمع كبير للنفايات البلاستيكية المنزلية والصناعية التي تم إلقاؤها في البحر.

وأكد المسؤولون في وزارة البيئة التايلندية أنهم يعملون لجمع تلك النفايات والتخلص منها بأسرع وقت، كما سيتم التحقيق في أسباب ظاهرة رمي النفايات في البحر، والتي بدأت تسبب كوارث بيئية حقيقية تهدد سواحل البلاد.