النجاح - وافق قاضي فيدرالي على تسوية مالية مقدمة من شبكة "فيسبوك" الأمريكية للتواصل الاجتماعي تقدر بـ650 مليون دولار للمستخدمين الذين رفعوا دعوى قضائية ضدها، بسبب اقتحام خصوصيتهم بواسطة "بصمة الوجه".

وبناء على حكم القاضي سيحصل 1.6 مليون شخص من سكان ولاية إلينوي انضموا إلى الدعوى القضائية على تعويضات لا تقل عن 345 دولار أمريكي.

وكتب القاضي دوناتو: "بشكل عام، تعتبر هذه التسوية مكسبا كبيرا للمستهلكين في منطقة الخصوصية الرقمية المتنازع عليها بشدة، كما تعد هذه التسوية أكثر قيمة لأن فيسبوك وشركات التكنولوجيا الكبرى الأخرى دائما ما يواصلون محاربة الاقتراح القائل بأن انتهاك الخصوصية القانوني يمثل ضررا حقيقيا".

وتم رفع قضية الدعوى الجماعية لأول مرة في ولاية إلينوي في عام 2015، والتي زعم فيها سكانها أن الشركة "فيسبوك" انتهكت قانون خصوصية المعلومات الحيوية للولاية، والذي يحظر على كيان خاص جمع أو تخزين أو استخدام معرفات أو معلومات بيومترية دون إشعار مسبق وموافقة خطية.

واتهمت الدعوى "فيسبوك" بإنشاء وتخزين قالب وجه لمستخدمي إلينوي اعتبارا من يونيو/ حزيران 2011 كجزء من ميزته لتعزيز وضع العلامات، أو تحديد الأفراد في الصور.

وجاء في أمر التسوية أن "أعضاء الدعوى القضائية زعموا أن "فيسبوك" جمع وخزن بياناتهم الحيوية - أي المسح الرقمي لوجوههم - دون إشعار مسبق أو موافقة".