النجاح - توصل الباحثون، عقب مسح أدمغة أكثر من 330 شخصا بالغا، إلى أن وجود دماغ أكبر لا يعني بالضرورة امتلاك ذاكرة أفضل.

وأظهرت الأبحاث السابقة أن الحصين يتقلص مع تقدم العمر وقد يرتبط بفقدان الذاكرة لدى المتقاعدين والمصابين بمرض ألزهايمر، لكن الدراسة الحديثة، وجدت بشكل أكثر تحديدا، أن كمية نوع معين من المادة البيضاء، تسمى المادة البيضاء النطاقية (limbic white matter)، هي التي تحدد مدى جودة ذاكرة شخص ما.

ووجدت النتائج أن الذين يملكون حصينا أكبر ومادة بيضاء أقل سلامة، لديهم ذكريات أسوأ من أولئك الذين لديهم عكس ذلك.

وأظهرت دراسة أجريت عام 2004 أن حجم الحصين لا يرتبط دائما بأداء الذاكرة لدى كبار السن، ولكن هذه الدراسة هي الأولى التي تلقي الضوء على السبب، كما يقول الباحثون.

وقال الدكتور أندرو بندر، من جامعة ولاية ميشيغان، الذي أعد الدراسة الجديدة، إن النتائج أظهرت الحاجة إلى النظر في العلاقة بين الحصين وبقية الدماغ عند النظر في انخفاض الذاكرة لدى كبار السن.

ويمكن أن تساعد هذه النتائج الأطباء في إجراء تشخيصات مبكرة أكثر دقة للحالات المرتبطة بالعمر مثل مرض ألزهايمر.