النجاح - حققت آبل إنجازا جديدا غير مسبوق بأن أصبحت أول شركة أميركية تتخطى قيمتها السوقية التريليون دولار، لتحسم بذلك السباق إلى التريليون مع شركات منافسة مثل أمازون وألفابت (الشركة الأم لغوغل).

فبعد إعلان الشركة الأربعاء عن أرباح فاقت التوقعات؛ ارتفعت أسهمها مؤقتا لتصل إلى 207.05 دولارات للسهم، الأمر الذي جعل قيمة آبل تتخطى بقليل التريليون دولار.

ورغم أن سوق الهواتف الذكية مشبع تقريبا، فقد تمكنت آبل من زيادة هوامش الربح ومتوسط سعر البيع بفضل جهاز آيفون إكس.

ومع أن مبيعات آيفون نمت بنسبة 1%؛ فإن العائدات قفزت بنسبة 20%. وبعائدات بمقدار 53.3 مليار دولار تمكنت الشركة من تحقيق نسبة نمو تبلغ 17% على أساس سنوي.

مبيعات حاسوب آيباد اللوحي من الناحية الأخرى ظلت ثابتة تقريبا، في حين تراجعت مبيعات حواسيب ماك، لكن آبل كانت تقول خلال السنوات القليلة الماضية إن الخدمات ستصبح جزءا رئيسيا من منتجاتها الرئيسية، ونتيجة لذلك فإن كافة خدمات آبل المتنوعة (آبل ميوزك، آي كلاود، آبل باي) تمثل حاليا 9.6 مليارات دولار من العائدات.

ويشير موقع تك كرنتش المعني بشؤون التقنية إلى أن آبل لن تظل وحدها فترة طويلة في نادي شركات التريليون دولار، فشركات التقنية الكبرى مثل ألفابت وأمازون ومايكروسوفت تقترب من بلوغ عتبة التريليون دولار.

يذكر أن شركة آبل ليست الأولى على مستوى العالم التي تتخطى قيمتها التريليون دولار، فشركة "بترو شاينا" وصلت إلى عتبة التريليون دولار في 2007 قبل أن تنخفض أسهمها سريعا عقب ذلك وتتراجع دون تلك القيمة، وفقا لموقع "ذي فيرج" المعني بشؤون التقنية.