ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح -  

وعلى مدى عقود، ظل موقع كارثة تشيرنوبيل النووية مهجورا. الآن، تقوم تشيرنوبيل للطاقة الشمسية ببناء مزرعة شمسية ضخمة على الأرض لتوفير الطاقة المتجددة لأولئك الذين يعيشون في مكان قريب.

عندما تظهر عبارة "الطاقة" و "تشيرنوبيل" معا  فإنها ترتبط بالعادة ب كارثة الطاقة النووية لعام 1986 التي تركت المدينة الأوكرانية في شامبليز موقع المهجور  وبأسوأ كارثة نووية في العالم ومجرد كومة مشعة من الأنقاض.
الآن هذه المحطة ستكون أول محطة للطاقة الشمسية في أوكرانيا.

فوق مفاعل محطة تشيرنوبيل النووية  الفاشلة قام العمال بتركيب حوالي 3800 لوح للطاقة الشمسية.

وتقول شركة تشيرنوبيل الشمسية، وهي الشركة الأوكرانية الألمانية التي تقود هذه الجهود، أن المشروع سيبدأ في الأسابيع القليلة المقبلة. وقال يفغين فارياجين رئيس الطاقة الشمسية في تشيرنوبيل لوكالة فرانس برس ان المحطة ستتمكن في البداية من تلبية احتياجات قرية متوسطة الحجم (حوالى 2000 شقة). وفي النهاية، تأمل الشركة أن ينتج المصنع 100 ضعف قدراته الحالية.

وقد أنفقت الشركة ما يقدر بنحو مليون يورو (1.54 مليون دولار) على تركيب  خلايا الطاقة الشمسية، واستنادا إلى التوقعات الحالية، قد تكون قادرة على تعويض الاستثمار في أقل من سبع سنوات.

ووفقا لبعض التقديرات، فإن التلوث النووي الناجم عن كارثة تشيرنوبيل ملوث بما يصل إلى 75 في المائة من أوروبا.
ووفقا للسلطات الأوكرانية، فإن مساحة أكبر من 000 2 كيلومتر مربع بالقرب من موقع الكارثة ملوثة بحيث لن يتمكن الناس من العيش بأمان لمدة 24 ألف سنة.
وقال أوستاب سيمراك، وزير البيئة الأوكراني، لوكالة فرانس برس في عام 2016: "في حين أن الأرض لا تزال لا يمكن استخدامها للزراعة، فهي مناسبة لمشاريع أخرى، مثل مشروع من هذا القبيل، ويمكن أن يتبعه أخرى.

وقالت اولينا كوفالشوك المتحدثة باسم ادارة الدولة لمنطقة تشيرنوبيل لوكالة فرانس برس ان كييف تلقت حوالى 60 اقتراحا من شركات اجنبية مهتمة بالمشاركة في التطورات الشمسية المستقبلية في المنطقة.
وقال اولكسندر خارشينكو المدير التنفيذى لمركز بحوث صناعة الطاقة لوكالة فرانس برس ان الاسعار الرخيصة للاراضى وقربها من شبكات الكهرباء جعلت موقع تشيرنوبيل جذابا للمستثمرين.

وعلى الرغم من أن موقع كارثة تشيرنوبيل قد لا يكون مرة أخرى المدينة النابضة بالحيوية فإنها يمكن أن تكون مصدرا للطاقة المتجددة الفعالة من حيث التكلفة.