النجاح - تتجه شركة آبل إلى إطلاق خدمة بث فيديو بحسب الطلب في العام المقبل لمنافسة نيتفليكس، ما يجعل الأخيرة مضطرة إلى توفير خطط تسعير جديدة، وذلك وفقاً لتقرير جديد نشرته شركة الأبحاث CCS Insight أمس الأربعاء.

وقالت CCS Insight في معرضها السنوي للتنبؤات المستقبلية في لندن إن خدمة بث الفيديو بحسب الطلب سوف تساعد شركة آبل على دفع استراتيجيتها المتعلقة بمضاعفة إيرادات خدماتها بحلول عام 2020.

وتتصارع العديد من الشركات من أجل تطوير خدمات بث الفيديو حسب الطلب الخاصة بها، وتتميز شركة آبل بامتلاكها حظوظا قوية في هذا المجال تبعاً لتوفيرها أجهزة وخدمات مميزة خلال مسيرتها المهنية، ويشير التقرير الجديد إلى أن المحتوى الأصلي قد أصبح بمثابة ساحة المعركة الحقيقية اليوم، حيث تتمايز خدمات بث الفيديو بحسب الطلب تبعاً لكمية المحتوى الأصلي الذي تمتلكه.

وينظر إلى البرمجيات والخدمات على أنها محرك النمو الرئيسي لشركة آبل في المستقبل، وذلك تبعاً لاحتمالية زيادة فترة حياة الهواتف الذكية وزيادة المدة الزمنية لاستبدال الأجهزة، وقد بلغت إيرادات الشركة من قطاع الخدمات حوالي 8.5 مليار دولار في الربع الرابع من السنة المالية 2017، أي بزيادة بنسبة 34 في المئة على أساس سنوي.

ويمكن لصناعة الفيديو أن تكون بمثابة وسيلة لتعزيز تلك الإيرادات بشكل يشابه خدمات الاشتراك الأخرى التي توفرها الشركة مثل Apple Music، وقد انخرطت شركة آبل، والتي تعتبر أكبر شركة في العالم من حيث القيمة السوقية، في مجال المحتوى الأصلي، حيث اكتسبت على سبيل المثال حقوق سلسلة الأفلام الوثائقية الموسيقية Carpool Karaoke، والتي ظهرت لأول مرة على Apple Music هذا العام.

وتعد شركة نيتفليكس رائدة إلى حد بعيد فيما يخص سوق خدمات بث الفيديو بحسب الطلب، حيث أنهت الشركة الربع الماضي مع 109.25 مليون مشترك في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك 52.77 مليون في الولايات المتحدة و 56.48 مليون في الأسواق الدولية، لكنها تواجه منافسة متزايدة من أمثال أمازون وCBS، وقد يجبر دخول آبل على دفع نيتفليكس لتوفير خيارات تسعير جديدة للحفاظ على المستخدمين.