النجاح - يعاني نظام أندرويد لتشغيل الأجهزة المحمولة التابع لشركة جوجل من تباطؤ في عملية توزيع الإصدارات الجديدة، ولا تتواجد حاجة للتعمق بشكل كبير للتأكد من هذه الحقيقة، حيث تؤكد أرقام الشركة هذه الحقيقة فيما يخص نسبة توزيع الإصدارات المختلفة، وقد اكتشف مهندس الأجهزة دان لوو اتجاهاً مثيراً للقلق بعد قيامه بدراسة الأرقام المعلنة من قبل الشركة، وتوصل إلى نتيجة مفادها وجود تباطؤ في عملية امتصاص الإصدارات الجديدة من أندرويد.

ويمكن لمحبي أنظمة أندرويد من جوجل وآي أو إس من آبل الجدال بلا نهاية حول من سرق من الآخر وأي هاتف أو نظام أفضل من الآخر، ولكن هناك منطقة واحدة على الأقل يفشل فيها نظام أندرويد باستمرار فيما يخص مواكبة أكبر منافسيه، وهي نسبة انتشار نسخ أندرويد على الأجهزة العاملة بواسطة النظام التشغيلي، حيث فشلت شركة جوجل لسنوات في طرح أحدث إصدارات نظامها التشغيلي للموردين في الوقت المناسب.

وقدمت الشركة العديد من الوعود حول نيتها تغيير هذا الأمر فيما يخص إصدارات أندرويد المختلفة، لكنها فشلت في تحقيق أي تقدم يذكر حتى الآن، حيث يوضح التحليل الجديد لمشاكل تحديثات أندرويد سيئة السمعة إلى أن عملية الترقيع تزيد الأمور سوء مع مرور الوقت، واستند التحليل إلى البيانات المتوفرة للمطورين والصادرة عن شركة جوجل لنسبة توزيع الإصدارات منذ عام 2010 حتى الآن.

وتمكن لوو باستعمال بيانات الحصة السوقية لنظام أندرويد من إنشاء رسم بياني لعرض الفجوة المتنامية بين استعمال إصدارات أندرويد المختلفة مع مرور الوقت، واستنتج لوو ثلاث تفسيرات محتملة بشأن مشكلة تباطؤ امتصاص الإصدارات المختلفة لأندرويد وهي تباطؤ نمو أندرويد وتباطؤ استبدال الأجهزة وحصول عدد قليل من الأجهزة على تحديثات.

وتشير البيانات إلى وجود سبب واحد واضح لوجود المزيد من الأجهزة التي تعمل بإصدارات قديمة من وهو أن بعض تلك الأجهزة النشطة تبلغ من العمر عدة سنوات تقريباً، ويبدو أن هذه الأجهزة ما زالت تعمل بواسطة إصدار Gingerbread الذي صدر في شهر مايو/آيار 2010 وIce Cream Sandwich الذي صدر في شهر أكتوبر/تشرين الأول 2011.