النجاح -  قام  باحثين من جامعة كاليفورنيا بتحليل سلوك مستخدمي فيسبوك على مدى عامين. وشارك أكثر من 5000 متطوع للإجابة عن أسئلة حول الرضا في الحياة عموماً و الصحة النفسية و الصحة البدنية، ومؤشر كتلة الجسم وكشفت النتائج أنه على عكس وجود الصداقات في العالم الحقيقي، فإن قضاء الوقت على فيسبوك له غالباً آثار سلبية على المستخدمين.

وقال هولي بي شاكيا، من جامعة كاليفورنيا، لـ"هارفارد بيزنس ريفيو": "عموما، أظهرت نتائجنا أنه في حين أن الشبكات الاجتماعية في العالم الحقيقي كانت مرتبطة إيجابيا مع السعادة والحيوية، فإن استخدام الفيسبوك يرتبط سلباً مع الرفاه العام".

وأضاف: "كانت هذه النتائج واضحة بشكل خاص بالنسبة للصحة العقلية، فمعظم مقاييس استخدام الفيسبوك ولمدة عام واحد، تنبأت بانخفاض في مستوى الصحةالنفسية في السنة اللاحقة"

يعتبر "فيسبوك"، حسب العلماء، من أكبر مهدرات الوقت المعاصرة، حيث يمكن أن يضيع نصف وقت الشخص في اليوم، وهو يحدق فيه ويقول باحثون من جامعة كينت: "إن استخدام الإنترنت عموما يجعلنا نفقد الوقت، ولكن فيسبوك هو إلى حد بعيد، الأسوأ" وقد وجد الباحثون أن الناس تسيء تقدير الوقت عندما تستخدم فيسبوك، وفي هذا الإطار تسعى أبحاث العلماء على فهم ماهيةالإدمان في عالم الفيسبوك مستقبلا.

ويقول الباحثون إن البحوث المستقبلية حول فيسبوك سوف تكشف المزيد، ولاحظوا أنه في حال استخدام الموقع فإن الناس تميل إلى التعامل مع المحتوى بشكل مختلف عن باقي المواقع في الإنترنت، ففي الفيسبوك هناك حساسية في التفاعل مع الصور وهذا ينعكس سلبيا على الإنسان.