النجاح - أضاف موقع فيسبوك مفتاحًا خاصًا بالمستخدمين الإسرائيليين يمكن من خلاله الإبلاغ عما يزعم الاحتلال أنه منشورات "تحريضية وإرهابية"، من أجل التعامل السريع معها، وإزالتها إن تطلب الأمر.

فيسبوك زود المستخدمين الإسرائيليين بالمفتاح بعد توجه عضو الكنيست الإسرائيلي "ريفيتال سويد" بطلب للموقع الاجتماعي، من أجل إضافة مفتاح يمكن من خلاله الإبلاغ عن التحريض وإعطاء أولوية لمثل هذه البلاغات.

وقالت سويد تعليقًا على هذا القرار "يسرني أن فيسبوك استوعب التزامه ومسؤوليته حيال جمهور المتصفحين ووضع إمكانية تبليغ مباشر عن إرهاب أو مجموعة تدعم الإرهاب" على حد تعبيرها.

وتزامن ذلك مع تقديم سويد مشروع قانون إلى الكنيست وينص على أنه بالإمكان تغريم "فيسبوك" مبلغ 300 ألف شيقل بسبب عدم إزالة منشورات "تحريضية" من صفحات الفلسطينيين.

وستبدأ المحكمة الفدرالية في نيويورك بالنظر في دعوى عائلات إسرائيلية ضد فيسبوك بادعاء أن أقاربهم قتلوا أو أصيبوا في عمليات نفذت نتيجة "التحريض" عبر فيسبوك، وتطالب هذه العائلات الموقع بدفع تعويض بمبلغ مليار دولار.

يذكر أن موقع فيسبوك وطد علاقته مع الكيان الإسرائيلي بشكل كبير، حيث اتفقت إدارة الموقع على شطب المضامين "التحريضية" ضد الاحتلال من صفحات الموقع.

وأعلن الموقع بعد توطيد هذه العلاقة بأنه لن يسمح بأي محتوى يشجع على "الإرهاب" أو يحتوي على تهديدات مباشرة أو خطاب كراهية، وأن الموقع سيحقق ويتخذ إجراءً عاجلاً.

وكانت شخصيات صهيونية وجهت في وقت سابق اتهامات شديدة إلى موقع فيسبوك بهذا الخصوص، من بينهم وزير الأمن الداخلي "جلعاد أردان" الذي أكد أن مدير الموقع مارك تسوكربورغ يداه ملطخة بالدماء، في إشارة إلى تحمل الموقع المسؤولية عن العمليات الفدائية الفلسطينية.

يذكر أن مدير السياسات في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا "سيمون ميلنر" نفى وجود اتفاقية تعاون بين شركته والكيان الإسرائيلي، بخصوص إغلاقات الحسابات الفلسطينية.

ونبه ميلنر إلى أن إغلاق الحسابات أو الصفحات مقترن بحجم التقارير المرسلة إلى إدارة موقع فيسبوك من قبل المستخدمين.