النجاح الإخباري - النجاح - نجي كولينز، الشاب الصغير17 عاما من الكاميرون، هو أول أفريقي يفوز بالمسابقة السنوية للتشفير التي تنظمها شركة غوغل تحدث كولينز لبي بي سي عن مجموعة من المهام الفنية المعقدة التي أنجزها لشركة غوغل والتي ساعدته في حصد جائزة التشفير (غوغل كود)" للطلاب ما قبل المرحلة الجامعية في أنحاء العالم ما بين 13 و17 عاما. وشارك هذا العام في المسابقة أكثر من 1300 شاب صغير من 62 دولة.
وبحلول موعد انتهاء تقديم الأعمال للمنافسة في المسابقة، كان كولينز قد أنجز 20 مهمة تشمل جميع الفئات الخمس التي حددتها غوغل، ومنها مهمة استغرق العمل لإنجازها أسبوعا كاملا. تعلم التشفير لمدة عامين، وكان مصدر تعلمه الأساسي هو الانترنت والكتب الإلكترونية بالإضافة إلى مهارات أخرى اكتسبها خلال نشاطهةلكن بعد يوم واحد من الموعد النهائي لتقديم المهمات، انقطعت خدمة الانترنت عن البلدة بسب اضرابات منهم واحتجاجات واعتقالات بسب نشر الأخبار الكاذبة

وهو يعيش بعيدا عن منزله بمسافة 370 كيلومترا، حيث يقيم في منزل أبناء عمه في العاصمة ياوندي لأن الحكومة قطعت خدمة الانترنت عن مسقط رأسه وينظر نشطاء حقوقيون إلى قطع الانترنت، وهو أمر لم تعترف به الحكومة حتى الآن، على أنه عقاب وأداة قاسية لتحجيم المعارضة.
ويرى كولينزوالذي لا تزال مدرسته مغلقة بالفعل بسبب الاحتجاجات، أن العيش بدون الانترنت هو أمر لا يمكن تصوره. تلقى كولينز خبرا غير متوقع وهو اختياره ضمن 34 من الفائزين بجائزة غوغل الكبرى ويقول كولينز: "لقد اندهشت بالفعل، وهذا يعني أن عملي الجاد في تحرير الكثير من الشفرات أتى بثماره حقا". ويقول كولينز: "أردت الحصول على اتصال (انترنت) حتى يتسنى لي مواصلة الدراسة والتواصل مع غوغل".

وكجزء من الجائزة التي تمنحها غوغل، سيقضي كولينز أربعة أيام في مقر الشركة العملاقة في وادي السيليكون بالولايات المتحدة في يونيو/ حزيران المقبل، حيث سيلتقي بكبار مهندسي الشركة ويتعرف عن كثب على واحدة من أنجح الشركات في العالم.

ويقول كولينز: "يحدوني الأمل أن أعمل هنا يوما ما إذا أتيحت لي الفرصة".

ويؤكد أنه في الفترة الحالية يبذل جهدا كبيرا من أجل بناء معرفته بالذكاء الاصطناعي والشبكات العصبية والتعلم المتعمق.