ترجمة : علا عامر - النجاح - تعد حمية الطعام النيء وسيلة فعالة لعلاج الكثير من الأمراض بما فيها السكري، وعرفت هذه الطريقة منذ عام 1800.

وتقوم فكرة هذه الحمية على تناول الأطعمة والخضراوات على شكلها الخام، دون طبخها، أو تسخينها، أو تعديلها جينيا، أو تصنيعها، أو استخدام المبيدات في عملية زراعتها.

ويرجع السبب في ذلك إلى أن الكثيرون يعتقدون بأن عملية التصنيع والتسخين تدمر عناصر التغذية والانزيمات الموجودة في النباتات.

وينصح الأطباء وخبراء التغذية مرضى السكري بإتباع هذا النظام، لأنه يجنبهم خطر المواد الحافظة والمحليات الصناعية.

وأوضحوا أن حمية الطعام النيء تساعد على التحكم بمستوى السكر في الدم، خاصة لدى مرضى السكري الذين تتوقف أجسامهم عن إنتاج الخلايا التي تتفاعل وتنتج هرمون الأنسولين.

ونوهه الباحثون إلى ضرورة التدرج في التغيير، وذلك من خلال إضافة المزيد من الخضراوات والفواكه إلى نظام التغذية.

وشددوا على ضرورة التزام مرضى السكري بالتمارين الرياضية ومراقبة الوزن، من أجل إدارة نسبة السكر في الدم بفعالية كبيرة.