النجاح - كشفت دراسة علمية حديثة من أن المرضى الذين يعانون من أمراض اللّثة، هم أكثر عرضة بنسبة 3.5 مرة للوصول إلى وحدة العناية المركزة، وأن 4.5 مرة أكثر عرضة للحاجة إلى جهاز التنفس الاصطناعي، و9 مرات أكثر عرضة للوفاة بفيروس "كورونا" المستجد.

 

ووفقا للباحثين، فإنه "إذا كانت علامات الدم التي تشير إلى وجود التهاب في الجسم أعلى بشكل ملحوظ لدى مرضى "كوفيد- 19"، الذين يعانون من أمراض اللّثة، فإن الالتهابات قد تفسر زيادة معدل المضاعفات في هذه الفئة من المرضى".

وسابقا، أفاد خبراء في مجال الطب، بأن الإصابة بفيروس "كورونا" المستجد، يمكن أن تؤدي إلى مضاعفات متعلقة بأمراض اللّثة وحتى إلى سقوط الأسنان، فغالبا ما يشكو المرضى الذين أصيبوا بـ"كوفيد- 19" من فقدان أسنانهم وسقوطها دون سيلان للدم كما المعتاد، وهي إشارة إلى حدوث شيء ما للأوعية الدموية على مستوى اللّثة. وفقا لما نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية.