نابلس - النجاح - وجد باحثون من مدرسة الاقتصاد العليا ومعهد الكيمياء العضوية التابع لأكاديمية العلوم الروسية، أن بعض الأدوية المستخدمة في علاج إدمان الكحول وأمراض السرطان فعالة ضد الفيروس التاجي المستجد أيضا.

وقد أجرى الكيميائيون الروس حسابات شاملة باستخدام كمبيوتر عملاق من أجل العثور على دواء فعال. وقد اختاروا البروتين Mpro الضروري لتكاثر مسبب المرض. وهذا البروتين نفسه في مختلف سلالات فيروس SARS-CoV-2. أي أن التغيرات في الجين المشفر لهذا البروتين، مميتنة للفيروس. لذلك أي سلالات جديدة تظهر مستقبلا يبقى البروتين Mpro نفسه، والدواء المضاد له يعمل بفعالية.

وبعد اختبار مجموعة من الأدوية، اختار الباحثون عقارين: الأول-ديسولفيرام، الذي يستخدم في علاج الإدمان على الكحول، والثاني -نيراتينيب، الذي اعتمد مؤخرا لعلاج سرطان الثدي. وقد بينت نتائج الاختبارات السابقة فعالية عقار ديسولفيرام في علاج SARS-CoV وMERS، القريبة من الجائحة الحالية.

وتبين التجارب الكيميائية، أن هذا العقار يحجب بنجاح البروتين Mpro، أما العقار نيراتينيب، ففعاليته في هذا المجال ليست بالمستوى المطلوب. وسوف تبدأ الاختبارات السريرية للعقارين في الأول من شهر سبتمبر المقبل.

وإذا أكدت نتائج الاختبارات السريرية فعالية العقار ديسولفيرام، فسوف يصبح أداة فعالة في مكافحة الفيروس التاجي، وفي نفس الوقت قد يخفض الرغبة بتناول المشروبات الكحولية.

وتجدر الإشارة إلى علماء الصين توصلوا إلى نفس النتائج بشأن فعالية عقار ديسولفيرام.