النجاح - أوضح التقرير المنشور عبر موقع "self" أن وجود صداع هو الألم، سواءً كان الألم متشققًا أو نابضًا أو كليا، فإن الصداع يمكن أن يلحق الضرر بحياتك، ويزداد الأمر سوءًا عندما يبدو الصداع ثابتًا كما لو كان الألم يزعجك طوال الوقت.

ما الذي يسبب الصداع؟..سؤال يجب التوقف عنده والتعرف علي إجابته، فلا يفهم الخبراء تمامًا ما يحدث في الجمجمة عند حدوث صداع، ولكن التفسير الأكثر ترجيحًا هو أن هناك شيئًا ما يؤدي إلى تضخم الأوعية الدموية، وبالتالي مد الأعصاب من حولها وإطلاق إشارات الألم.

وهناك ثلاثة أنواع رئيسية من الصداع، وهنا الصداع النصفي والتوتر والكتلة، كما تقول سوزان هتشينسون ، مديرة مركز أورانج كاونتي للصداع النصفي والصداع.

ماذا يعني إذا كان لديك صداع مستمر؟..أوضح التقرير أنه في حالة أنك تعاني من صداع متكرر لمدة أسبوعين، فهذا لا يعني  أنك يجب أن تخفف من ألمك بل يجب أن تستمر في زيارة الطبيب.

تتراوح أسباب الصداع المستمر لعدة أسباب ومنها الشعور الدائم بالتوتر والقلق وأشياء أخرى سنتعرف عليها خلال الأسطر القادمة، ومنها:

-التوتر
أكد التقرير أنه يمكن أن يساهم التوتر في الإصابة بالصداع، وأيضا عندما تتعرض عضلات الرقبة لمشاكل فأنت تصبح أكثر عرضة للإصابة  بالصداع.

كما أن كثرة التفكير تكون من أبرز أسباب التعرض للإصابة بالصداع، ولذا يجب عليك التخلص من هذا الأمر وتقليل فرص التفكير.

-الإجهاد

أكدت العديد من الدراسات الطبية، أن التعرض المستمر للإجهاد يعد من أبرز الأسباب المؤدية للإصابة بالصداع المستمر، والتي تطلب من توخي الحذر والتقليل من الشعور بالإجهاد بشتي الطرق والسعي لتحقيق الراحة النفسية.

-الجفاف..

نعم أثبتت العديد من الدراسات الطبية الحديثة، أن الإصابة بالجفاف تعد من أبرز الأمور المؤدية للشعور بالصداع، وذلك نتيجة لقلة وجود السوائل في الجسم، هذا الأمر الذي يتطلب منك أن تتناول الكثير من السوائل وخاصة الماء تجنبا للإصابة بالصداع.

-الأنيميا..
هل أنت مصاب بالأنيميا؟..إذا فأنت أكثر عرضة للإصابة بالصداع، حيث أكدت العديد من الدراسات الطبية الحديثة، أن تعرضك للإصابة بالأنيميا يزيد من فرص شعورك بالصداع، نتيجة لما تفتقره خلايا الدم من عناصر تحتاجها لحماية الجسم.