النجاح -  الصداع النصفي أحد أكثر الأمراض التي تعيق حياتنا، وما بين 20% و25% من المرضى الذين يعانون من الصداع النصفي لم يستشيروا طبيبا مختصا مطلقا، في حين يتوقف 50% منهم عن متابعة الطبيب بعد الاستشارات الأولى.

وقال الكاتب فرانثيسكو سانشيز -في تقرير نشرته صحيفة "الكونفدنسيال" الإسبانية- إن آلام الرأس عادة ما تظهر في وقت غير متوقع.

وبما أننا نقضي حوالي ثماني ساعات في العمل، فإن من المؤكد أن من يعاني الصداع النصفي قد مر بحالة صداع أكثر من مرة في المكتب. لذلك، إليك بعض النصائح للتعامل مع الصداع النصفي في المكان الذي تقضي فيه ثلث يومك تقريبا:

ينبغي تجنب العوامل المسببة للصداع النصفي في بيئة المكتب على غرار الإضاءة الفلورية والروائح القوية، فبحسب ميرل دياموند، مديرة إحدى العيادات المتخصصة في الصداع النصفي بشيكاغو، فإن "نمط الحياة يلعب دورا أساسيا، لأن دماغ الذي يعاني من الصداع النصفي غالبا ما يكون عرضة للتغيرات بشكل خاص".

لذلك، يجب إنشاء روتين حياة مناسب، مثل الاستيقاظ والنوم في نفس الوقت كل ليلة، وشرب الماء بكميات كافية، وعدم تخطي وجبات الطعام.

لا يمكن التخلص من الصداع النصفي دائما بسرعة، إذ قد يواجه بعض الأشخاص أعراضا أخرى من قبيل الغثيان أو الحساسية من الضوء. في هذه الحالات، من المهم العودة إلى المنزل لأخذ قسط من الراحة واستعادة العافية في اليوم التالي، بدلا من البقاء في العمل وهو ما قد يزيد الأمور سوءا.