ترجمة : علا عامر - النجاح - أكدت دراستان حديثتان أن ممارسة التمارين الرياضية في المساء أفضل بكثير من ممارستها في الصباح الباكر، وفق ما ترجمه موقع النجاح الاخباري عن صحيفة ديلي ميل البريطانية.

وأجرى فريق الباحثين الأبحاث على الفئران، ووجدوا أن أدآء التمارين الرياضية كان أفضل بنحو 50% خلال ساعات المساء.

وأوضحوا أن القوارض التي تمارس رياضة الركض في الليل  احتاجت إلى كمية أقل من الأكسجين، مما جعلها أكثر كفاءة.

كما أن هذه القوارض تمتعت بمستويات أعلى من المادة في الجسم، الأمر الذي زاد من نشاط التمثيل الغذائي للأنسجة.

وتعد هذه الدراسة من بين الدراسات الأولى التي تناولت موضوع تأثير وقت أدآء التمارين الرياضية على فعاليتها .

وأشار العلماء إلى أن الساعات اليومية لدينا ترتبط بدائرة الضوء المظلم أو عدد الساعات في النهار والليل، وهي تسمح لنا بالتنبؤ بالتغيرات البيئية الدقيقة والمنتظمة والتحضير لها ، مثل وقت تناول الطعام والنوم.

وأظهرت غالبية الدراسات أن تأثير الساعة البيولوجية تؤثر على جميع أنحاء الجهاز العصبي والأجهزة الطرفية، كما أنها تلعب دوراً في إصلاح الحمض النووي، والخصوبة، وفعالية الأدوية.

وفي حال لم يتلق جسمك هذه الإشارات، فإن إيقاع الساعة البيولوجية اليومي لن ينتظم على الإطلاق.

وتبين أن الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات روتينية في إيقاعاتهم اليومية لديهم عمر أقصر، وأكثر عرضة للإصابة بالسرطان، وكذلك يعانون من اضطرابات النوم المختلفة مثل الأرق.