نابلس - ترجمة : علا عامر - النجاح - توصلت احدى الدراسات الحديثة الى التأكد من تأثير نوعين من أدوية مرض السكري (2) على زيادة خطورة معاناة المريض من أزمة قلبية، أو سكتة دماغية، أو حتى بتر أحد أجزاء أطرافه، وفق ما ترجمه موقع النجاح الاخباري عن صحيفة ديلي ميل البريطانية.

وأوضح الباحثون بأن هذه الأدوية هي " السلفونيل يوريا" و "الانسولين القاعدي"، واللذان يصفهما الأطباء للمرضى في حالة فشل عقار "الميتفورمين" في خفض سكر الدم بما فيه الكفاية أو تسبب آثارًا جانبية غير محتملة، مثل الإسهال، أو آلام العضلات، أو التقيؤ.

وأكد الباحثون على أنهم اكتشفوا أن واحد من بين 37 مريض وصف لهم دواء "الانسولين القاعدي" يعانون من أمراض وأزمات قلبية، الأمر الذي يجعلهم عرضة لتناول أدوية أشد تركيزًا وتأثيرًا.

وأشار الباحثون إلى أن مرضى السكري الذين يتناولون دواء "السلفونيل يوريا" عرضة للاصابة بنوبة أو سكتة قلبية بعد مرور أقل من 24 شهر من بدأ تناول هذا العقار.

وقال الباحث الرئيسي "ماثيو اوبرين" :" هذا البحث يدل على وجوب تغيير الطرق العلاجية لمرض السكري من نوع (2)".

وأضاف:" يجب على المرضى أن يكونوا على علم في حالة تناول أدوية تؤثر بشكل كبير على صحتهم القلبية".

وأوصى "اوبرين" كافة شركات صناعة الأدوية بضرورة العمل على صناعة أدوية أخرى لتفادي تعريض حياة المريض للخطر.