ترجمة : علا عامر - النجاح - أفادت إحدى الدراسات بأن ذكريات طفولة الإنسان يمكن أن تكون مزيفة بالكامل، حيث أشار الباحثون أن معظم هذه الذكريات من نسج أفكار الأطفال.

وأكد فريق الباحثين التابع إلى ،جامعات لندن ،وبرادفورد، ونوتنغهام  بأن 38 % من الأشخاص الذين شملهم المسح البالغ عددهم 641 6 نسمة لديهم ذكرى قبل عيد ميلادهم الثاني.

ويؤمن العلماء بأن دماغ الإنسان ليس ناضجًا بما فيه الكفاية ليحمل الذكريات قبل سن الثالثة، الأمر الذي يشير إلى أن أية ذكريات أخرى قبل الثالثة ما هي الا خيال.

وفي حين إدعى بعض الاشخاص المشاركين في التجربة بأنهم يملكون ذكريات قبل سن الواحده، نفى العلماء صحة ذلك.

وأوضح العلماء بأن هذه الذكريات هي تجميع لأجزاء من الخبرات التي مر بها الإنسان، ويربطها بأحداث الطفولة، وذلك عن طريق الجمع بين بعض الأشخاص والأماكن والأشياء التي نراها بانتظام خلال سنواتنا المبكرة مع المعلومات التي يتم إخبارنا بها لاحقًا في الحياة لتوليد لحظات خيالية في طفولتنا.

وثبت أن إنشاء ذكريات كاذبة للطفولة  أكثر شيوعًا بين فئة البالغين في منتصف العمر وكبار السن ، الذين لديهم المزيد من الوقت لربط تجاربهم المبكرة عن غير قصد لتشكيل ذكريات خاطئة.

وقال الباحث المساعد" مارتين كونواي" : "لقد قمنا بدراستنا  من خلال الطلب من المشاركين اعادة تذكر اولى ذكرياتهم، والافساح عن مصدر هذه الذكريات".

ووجد الباحثون بأن معظم هذه الذكريات ترتبط في مراحل الطفولة المبكره، مثل عربه الأطفال، وهذا ما يؤكد على أنها ليست ذكريات بل مجرد قصص تعلمموها من العائلة.