ترجمة : علا عامر - النجاح - حذرت الأبحاث الحديث من خطورة معاناة الأمهات الحوامل من شكل من أشكال مرض السكري، مشيرةً إلى أن ذلك يؤدي إلى إصابة الطفل بمرض  إضطراب طيف التوحد.

وأوضح الباحثون أن هذه الخطورة تشمل النساء المصابات بسكري الحمل، ومرض السكري من النوع الأول.

وأكد الباحثون التابعين إلى مركز كايزر برماننت على قوة تأثير الإلتهابات، ومستويات سكر الغلوكوز السامة، ونظام المناعة على إحتمالية إصابة الأم بحالة سكري الحمل وإصابة الجنين بمرض التوحد.

وتطرق الباحثون إلى محاولة لتحديد 100 روابط جينية تؤدي إلى زيادة إحتمالية إصابة الفرد بمرض التوحد، ولكنهم أشاروا إلى عدم قدرتهم على تفسير أسباب إصابة 85% من الحالات بالتوحد بالرجوع إلى تحليل الحمض النووي.

نتيجة بحث الصور عن تحليل السكري

وأشار الباحثون إلى قدرة العوامل البيئية على التفاعل مع الجينات  التي تساهم في حدوث تغييرات تؤثر على مستوى نمو دماغ الطفل في مرحلة عمرية مبكرة.
كما وعبر الباحثون عن إهتمامهم الشديد بدراسة تأثير معاناة الأم الحامل من حالات قلة الأكسجين، والفيروسات، والسكري على إحتماية إصابة الجنين بالتوحد.

وتعد هذه الدراسة هي الأولى من نوعها التي تربط بين مرض السكري والعوامل المؤدية إلى الإصابة بمرض التوحد.