ترجمة : علا عامر - النجاح - أظهرت أحدث الدراسات أن عيش الطيور في بيئة يكثر فيها الضوضاء والتلوث الهوائي يؤدي إلى ظهور عدة أعراض سلبية عليها ، والأمر المميز في هذه الدراسة هي إكتشافها لتأثير التلوث الضوضائي  السلبي على هرمون التوتر والصحة البدنية عند الطيور .

وصرحت العالمة ناثان كليست ، وهي العالمة القائمة على هذه الدراسة ، " إن نتائج هذا البحث كانت صادمة جداً ، فلقد تبين أن أكثر الأنواع تحملاً للضجيج هي أكثر الأنواع تأثراً من الصوت ". 

كما وقد أشارت الدراسة التي ضمت عدد كبير من الباحثين من مختلف الجامعات إلى إمكانية تأثير هذه الظاهرة على تكاثر عدة أنواع من الطيور  وعلى الحياة البرية بشكل عام .

كما ويضيء البحث على جانب تأثير الضوضاء وكافة أنواع التلوث المنتشرة حديثاً  على كافة نواحي الحياة على سطح الكرة الأرضية .

نتيجة بحث الصور عن تلوث الضوضاء

المصدر:  university of colorado