النجاح - تعتبر الأسماك من الأطعمة المعروفة بفوائدها الصحية الكبيرة جدا، لكن العلماء حددوا نوعا من الأسماك قادر على دعم الجسم ومحاربة الالتهاب بشكل فعلي، لكن هذا النوع من الأسماك ليس المعروف والشائع والذي قد يتوقها البعض مثل أسماك التونة.

وبحسب المجلة الدولية للعلوم الجزيئية، تحتوي كل من أسماك السلمون والماكريل والسردين والرنجة والسلمون المرقط على أعلى مستويات من أحماص "أوميغا 3" الدهنية، أي حوالي من  1 إلى 3.5 جرام لكل وجبة.

وأكدت أغلب الدراسات أن أحماض "أوميغا 3" الدهنية تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وتساعد أيضا على خفض نسبة الكوليسترول في الدم والأهم تساعد على محاربة الالتهابات. أهم نوعين من "أوميغا 3" لكسب هذه الفوائد الصحية هما حمض إيكوسابنتاينويك (EPA) وحمض الدوكوساهيكسانويك (DHA) ، وكلاهما موجود في الأسماك.

وترتبط هذه الأحماض الدهنية أيضا بأمراض القلب التاجية وبشكل مباشر مع الوفيات الناتجة عن الامراض القلبية الوعائية.

 

وبحسب المقال المنشور في مجلة "Eat This, Not That" الأمريكية، فإن أفضل الأسماك المضادة للالتهابات التي أثبتتها الدراسات والأبحاث هي اسماك الماكريل.

وتشمل أسماك الماركيل أو الإسْقُمريّ ‏عدد من الأنواع المختلفة من الأسماك، وغالبها ينتمي إلى صنف أسماك الإسقمريات، وتنتشر بشكل واسع في كل البحار الاستوائية والمعتدلة، أي تتواجد في البحار العربية بكثرة.

خاصة أنه يحتوي الماكريل على أعلى نسبة من أحماض "أوميغا 3" الدهنية بين جميع أصناف الأسماك الدهنية حول العالم، بنسبة تصل إلى حوالي من 2.5 إلى 2.6 جرام من دهون "أوميغا 3" في 3 أونصات (100 جرام فقط).

وأكد المقال أن هذه الأحماض الدهنية الموجودة في الماكريل تساعد في تقليل الالتهاب المزمن في جسم الإنسان، وبالتالي تقليل خطر الإصابة بأمراض خطيرة مختلفة.

وبحسب مجلة "Nutrients"، تتحكم أحماض أوميغا 3 بإنتاج الجسم للسيتوكينات. يمكن أن تصبح بروتينات السيتوكين هذه إما "مسببة للالتهابات" أو "مضادة للالتهابات" في جسم الإنسان، وتعمل على تقليل مستويات المواد المسببة للالتهابات.

كشفت تقارير علمية أن الاستهلاك المنتظم لأحماض أوميغا 3 الدهنية أدى إلى انخفاض مستويات هذه المؤشرات الحيوية المسببة للالتهابات لدى بعض المرضى مثل مرضى السكري والمصابين بأمراض القلب والأوعية الدموية.