وكالات - النجاح - كشفت العالمة المشاركة في تأسيس شركة بيونتك التي توصلت إلى انتاج لقاح فيروس كرورنا، أن العالم على أعتاب أن يرى لقاح آخر يحارب البلاء العالمي "السرطان".

وأفادت أوزليم توريسي، بأن اللقاحات التي تصنعها شركتا «فايزر-بايونتك» تستخدم تكنولوجيا الحمض النووي الريبوزي المرسال (mRNA)، لنقل التعليمات إلى جسم الإنسان لصنع البروتينات التي تهيئه لمهاجمة فيروس معي،. ويمكن تطبيق المبدأ نفسه لجعل الجهاز المناعي يتصدى للأورام الخبيثة.

وفي مقابلة مع وكالة «أ ب»، قالت توريسي إن الشركة «باتت لديها عدة لقاحات مختلفة للسرطان تعتمد على تكنولوجيا (mRNA)». ورداً على سؤال حول موعد توفّر مثل هذا العلاج، قالت: «نتوقع أنه في غضون عامين فقط، سنحصل أيضاً على لقاح ضد السرطان».

وكانت أوزليم توريسي، مع زوجها الدكتور أوغور شاهين، يعملان على طريقة لتسخير جهاز المناعة في الجسم لمعالجة الأورام، عندما علما العام الماضي بفيروس غير معروف يصيب الناس في الصين. فانصبّ اهتمام الشركة على البحث عن لقاح ضد «كورونا»، لكنّ العمل على اللقاح الخاص بالسرطان كان قد بدأ منذ سنوات.