النجاح - كشفت بيانات صحية، أمرا مثيرا خلال فترة وباء كورونا، وهي أن الناس أصيبوا بالإنفلونزا العادية بشكل أقل، مقارنة بالسنوات والعقود الماضية، فيما تفاوتت النظريات المفسرة لذلك الأمر.

وبحسب ما نقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن الإنفلونزا الموسمية تفشت في فترة كورونا، بحدة هي الأدنى منذ 130 عاما.

ويشير الخبراء إلى أن إصابات الإنفلونزا الموسمية تراجعت بنسبة 95 في المئة في بريطانيا، وهو أمرٌ غير مسبوق منذ مدة طويلة.

وفي الأسبوع الثاني من يناير، وهو من أسوأ فترات الفيروس الموسمي، تراجع الإبلاغ عن أعراض شبيهة بالإنفلونزا لدى الأطباء إلى 1.1 من كل مئة ألف، بينما كان هذا العدد يصل إلى 27 قبل خمس سنوات.

وقدم جون ماكولي، وهو مدير مركز التعاون لبحوث الإنفلونزا في منظمة الصحة العالمية، تصريحا بشأن هذا التراجع الكبير.

وذكر المسؤول الصحي أن بريطانيا لم تشهد هذا التراجع إلا سنة 1888، أي قبل وباء 1889-1890.

وتقول سيمون دو لوزينيان، وهي باحثة وأستاذة في جامعة أوكسفورد، إن الإنفلونزا الموسمية تكاد تكون "منعدمة" خلال الفترة الأخيرة.

وفي بريطانيا، مثلا، يدخل الآلاف من المرضى إلى المستشفيات في العادة، من جراء الإصابة بالإنفلونزا، خلال الأسبوع الثاني من يناير، لكن عدد هؤلاء هبط إلى الصفر في الفترة الأخيرة.

ويرجح خبراء أن يكون هذا التراجع حاصلا بفضل وباء كورونا، لأن الناس صاروا أكثر حرصا على التعقيم والتعامل مع الأسطح ومصادر العدوى المحتملة.

ويرى رئيس الكلية الملكية للأطباء العامين في بريطانيا، مارتن مارشال، أن هذا التراجع يبدو مفهوما، عندما نستحضر حالة الإغلاق التي جرى فرضها لاحتواء وباء كورونا.

وأشار الباحث إلى دور قيود التباعد الاجتماعي والتركيز بشكل كبير على النظافة، وهذه العوامل تساهم في كبح فيروسات مثل الفيروس الذي يسبب الإنفلونزا الموسمية.

ولم يقتصر هذا التراجع على بريطانيا فقط، فمنظمة الصحة العالمية تؤكد أن الإنفلونزا الموسمية، كانت أقل شراسة بكثير في كافة دول العالم، خلال زمن كورونا.