النجاح - توصل العلماء إلى علاج رخيص للالتهاب لإنقاذ حياة المرضى المصابين بأعراض خطيرة، كان من أكثر النتائج نجاحا بشكل كبير في معركة التصدي لوباء "كوفيد 19"، فيما ثبت أن 3 من العلاجات التي تم الترويج لها كثيرا ليس لها أي تأثير.
تشير التقديرات الآن إلى أن اكتشاف فعالية عقار "ديكساميثازون" أنقذ حياة حوالي 650 ألف شخص في جميع أنحاء العالم، وفقا للبروفيسور مارتن لاندراي، مؤسس برنامج التعافي - أكبر تجربة عشوائية لعقاقير كوفيد في العالم - والتي كشفت عن الدواء.
وقال لاندراي لصحيفة "أوبزرفر":" في المملكة المتحدة وحدها، منع الديكساميثازون بالفعل أكثر من 12 ألف حالة وفاة".

يوضح هذا الاختراق العلمي قوة التجارب العشوائية واسعة النطاق في تحديد الأدوية الفعالة وسيتبعها، في الأسابيع القليلة المقبلة، نتائج من حفنة أخرى من العلاجات الواعدة التي تتم دراستها كجزء من برنامج التعافي، بحسب تقرير لصحيفة "الغارديان".

وهذه الأدوية، التي يمكن أن تكون حاسمة في المعركة لاحتواء "كوفيد -19" العام المقبل هي:

- بلازما النقاهة: المأخوذة من مرضى كوفيد الذين تعافوا

- الأجسام المضادة وحيدة النسيلة: التي صنعتها شركة "ريغينرون" الأمريكية، والتي استخدمت لعلاج الرئيس دونالد ترامب

- توسيليزوماب وكولشيسين: اثنين من الأدوية المضادة للالتهابات التي يعتقد أنها ستكون واعدة في مكافحة المرض

- الأسبرين: هو عامل مميِّع للدم يمكن أن يساعد في تقليل تجلط الدم في الرئتين

وأدرك لاندراي وزميله الأستاذ بجامعة أكسفورد بيتر هوربي أن الأطباء سيبحثون قريبا عن العلاجات بمجرد أن تبدأ الحالات في التدفق إلى المستشفيات، لكنهم سيحتاجون إلى تجربة إكلينيكية لمعرفة أيها فعال.

استغرق الأمر 9 أيام من صياغة بروتوكولهم العلاجي الأول إلى تسجيله لمريضهم الأول، وهي عملية تستغرق عادة 9 أشهر. شارك واحد من كل 10 مرضى كوفيد ممن يحتاجون لعلاج في المستشفى بهذه التجربة.

وقال لاندراي أن هذه الأرقام كانت أساسية للنجاح. مقارنة 100 شخص يحصلون على عقار مع 100 شخص لا يحصلون عليه يمكن أن يؤدي إلى نتائج متغيرة للغاية، ومع ذلك، من خلال اختيار آلاف المرضى بشكل عشوائي للحصول على علاجات متباينة، يتم إنتاج إجابات قوية.