النجاح - وجدت دراسة جديدة أنه يمكن وقف انتشار السرطان عن طريق حقن الأكسجين، وهو اكتشاف يفتح الباب أمام علاجات أفضل.

وكشفت التجارب التي أجريت على الفئران المصابة بأورام الثدي، أنها عاشت لفترة أطول بعد زيادة إمداد الأكسجين، ما يلقي ضوءا جديدا على "النقائل" أو انتشار المرض، حيث تنفصل الخلايا عن الموقع الأصلي وتهاجر عبر الجسم. وتقلل هذه العملية بشكل كبير من فرص الشفاء، وحيرت الخبراء لعقود.

وقالت المعدة الرئيسية البروفيسورة نيكولا أسيتو، من جامعة بازل السويسرية، إنه يوفر الأمل في تحسين الاستراتيجيات. وقد يشمل ذلك تعزيز تكوين الأوعية الدموية، التي من شأنها أن تحمل المزيد من الأكسجين. ونجحت هذه التقنية، المسماة علاج تولد الأوعية الدموية الجديدة، لدى القوارض.

وشبّهت أسيتو الأمر بتواجد أشخاص في حانة مزدحمة أو ناد يكافحون من أجل التنفس، ويخرجون لاستنشاق الهواء النقي.

وأظهرت اختبارات أن "حشود" CTC المحرومة من الأكسجين، أكثر خطورة من تلك التي تحتوي على محتوى طبيعي. وانتشرت بشكل أسرع - وماتت الفئران عاجلا.

وقالت أسيتو: "إذا كان الورم لا يحتوي على كمية كافية من الأكسجين، فإن مجموعات CTC، التي لديها قدرة عالية بشكل خاص على تطوير النقائل، ستنفصل".

ويتمثل التحدي التالي في نقل النتائج إلى العيادات الطبية، حيث تختلف خصائص الأورام من مريض لآخر.