النجاح - كشف الخبراء عن العديد من الإيجابيات التي يمكن لتضمين عصير البرتقال في النظام الغذائي بشكل منتظم أن يوفرها للجسم:

1- ستحصل على جرعة كبيرة من الفيتامينات والمعادن:

إذا اخترت شرب عصير البرتقال المدعم بالكالسيوم وفيتامين دي، ستجني مزايا صحية إضافية أيضا. ولاحظت ليندسي كين، مديرة قسم التغذية في Sun Basket، أن هذه العناصر الغذائية تعمل معا لدعم صحة العظام.

ويمكن لفيتامين سي أن يعزز امتصاص الجسم للحديد غير الهيم، وهو نوع من الحديد الموجود في النباتات ويميل إلى أن يكون أكثر صعوبة في الامتصاص من الحديد الهيم الموجود في المنتجات الحيوانية. ولهذا السبب تقترح كين إضافة القليل من عصير البرتقال إلى مشروب السموذي (مشروب مصنوع من الفاكهة الطاازجة)، حيث يمكن أن يساعد الجسم على امتصاص الحديد بشكل أفضل في الأطعمة مثل السبانخ والمكسرات والبذور.

2- منح الجهاز المناعي دفعة قوية:

هناك حاجة إلى تناول منتظم ومتسق لفيتامين سي لدعم المناعة الجيدة، ويمكن أن يكون عصير البرتقال جزءا من تناول فيتامين سي.

وفيتامين سي لا يعمل فقط على تعزيز وظيفة المناعة ولكنه أيضا مضاد قوي للأكسدة. 

3- قد تبدو بشرتك أكثر شبابا:

تلعب مضادات الأكسدة الأساسية في عصير البرتقال دورا رئيسيًا في دعم صحة الجلد، ووفقا لكين، فإنه يلعب دورا مهما في تكوين الكولاجين، وهو البروتين الذي يمكنه تقليل التجاعيد المرئية وتحسين مرونة الجلد.

4- لن تشعر بالشبع كما تشعر عند تناول برتقالة:

تحتوي حبة من البرتقال على نحو 4.3 غ من الألياف، بينما يحتوي كوب واحد من عصير البرتقال على حوالي 0.2 غ فقط ، ما يعني أنه يهضم بسرعة أكبر.

ونظرا لأن عصير البرتقال أقل إشباعا (بسبب نقص الألياف)، فإنه من المرجح أيضا أن تستهلك أكثر مما تحتاجه بالفعل. ويمكن أن يكون ذلك ضارا، لأن عصير البرتقال يميل إلى احتوائه على سعرات حرارية وكربوهيدرات وسكر أكثر لكل وجبة من الفاكهة نفسها.

5- قد يرفع نسبة السكر في الدم:

قد يكون هذا مفاجئا، لكن برتقالة صغيرة تحتوي فقط على 9 غ من السكر. ومن ناحية أخرى، يحتوي متوسط ​​كوب عصير البرتقال على 21غ  من السكر.

وأحد أسباب هذا التناقض هو أن عصير البرتقال هو شكل مركّز من الفاكهة. لكن الخبراء يشيرون إلى أن بعض العلامات التجارية تضيف أيضا السكر المكرر إلى عصيرها، والذي لا يزيد محتوى السعرات الحرارية فحسب، بل يزيد أيضا من احتمالية ارتفاع نسبة السكر في الدم (اعتمادا على الكمية التي تستهلكها).

وعندما لا يتم تناول عصير البرتقال باعتدال، ستحدث طفرات في نسبة السكر في الدم ما قد يؤدي إلى تقلبات في الطاقة وأيضا المزيد من الجوع في كثير من الأحيان.