النجاح - كشفت لدراسة جديدة، ان بعض النساء لديهن جين يعمل بمثابة التخدير حول الجافية الطبيعي ويوقفهن عن الشعور بنفس مستوى الألم الذي تشعر به نساء أخريات. 
وتشير التقديرات إلى أن نحو 1 من كل 100 امرأة تحمل هذا الجين.

وقام فريق الباحثين بتجنيد الأمهات اللواتي حملن بطفلهن الأول حتى نهاية ولادتهن، وكانت لديهن ولادة مهبلية غير معقدة، لكنهن لم يطلبن تخفيف الألم.

وقال الدكتور مايكل لي من قسم التخدير في الجامعة: "من غير المألوف ألا تطلب النساء الغازات والهواء، أو التخدير فوق الجافية لتخفيف الألم أثناء المخاض، خاصة عند الولادة لأول مرة. وعندما اختبرنا هؤلاء النساء، كان من الواضح أن عتبة ألمهن كانت أعلى بشكل عام للحرارة والبرد والضغط الميكانيكي مما كانت عليه للنساء الأخريات".

وبمجرد حصولهم على هذه النتائج، تمكن البروفيسور جيف وودز وزملاؤه في معهد كامبريدج للأبحاث الطبية من إلقاء نظرة على الشيفرة الوراثية لكلا المجموعتين. ووجدوا أن أولئك في مجموعة الاختبار لديهم معدل انتشار أعلى من المتوقع لمتغير نادر من الجين KCNG4.